الجمعة، 30 سبتمبر، 2011

! هكذا أخبرني المحبون ~

! هكذا أخبرني المحبون
لــ كريم الشاذلي

وانت ماذا أخبروك ؟
:)
...


عشت مع حكاياتهم .. فتعلمت منهم الكثير

وإليكم بعض مما علموني إياه ..

(1) كما تتزين لي :

لأننا كثيرا ما نغفل الانتباه إلى الأشياء الصغيرة، لذا نجد أنفسنا وقد أضعنا من بين ايدينا خيرا كبيرا ..!

الرجل منا لا يعي شيئا هاما، وهو أن زوجته هي الأخرى لها عين تحب أن ترى الجميل، وأنف تنعشها الرائحة الطيبة وتنفر من الرائحة السيئة ..

نعم إن عاطفة الرجل تبدأ من عينيه كما أن عاطفة المرأة تبدا من أذنها، فيحتاج الرجل إلى فتنة الصورة، وتحتاج المرأة إلى سماع كلمات الغزل والحب إلا أن هذا لا ينفي أن جميع البشر رجالا ونساء ينجذبون إلى الجميل سواء كان في الحديث أو الصورة أو الرائحة ..

غمز بعض أصدقاء بن عباس رضي الله عنه اهتمامه بالملبس وتمشيط الشعر والتزين، فقال : والله إني أحب أن أتزين لزوجتي كما أحبها أن تتزين لي ..

إن صورة الزوج الأنيق الجميل يتخلى عنها معظم الأزواج بعد الزواج !.

فنرى ذقنا غير مهذبه، وملبس غير متناسق، وصورة كلية غير تلك التي كان يحافظ عليها قبل الزواج .

لا أحدثك عن أناقة كاملة، بل أحدثك عن الأشياء البسيطة !.

فما يضر الزوج منا لو مشط شعره، ولبس زيا متناسقا، وحافظ على رائحته دائما طيبة .

الزوج المحب هو الذي ينتبه لنظافته، وزينته ..ولك في بن عباس قدوة .

(2) فطنة الرجال :

كان الجيش عائدا من إحدى الغزوات، والكل يسرع لملاقاة حبيبة ..

الشوق قد غلب الرجال إلى الزوجة التي غاب محياها، والأبناء الذين طاب ملاعبتهم والحديث معهم .

نظر النبي إلى الجيش المُسرع، ثم نادى فيهم قائلا : أمهلوا حتى تدخلوا ليلا ـ أي عشاء ـ لكي تمتشط الشعثة وتستحد المغيبة . أنظر الحديث كاملا في صحيح البخاري

إنه هنا أحب أن تكتمل الصورة كي تصبح مثالية، لم يرد أن يذهب أحدهم إلى زوجته فيجدها على حال لا يحبه، بل أمرهم بالتمهل حتى تطير أنبائهم إلى أسرهم وزوجاتهم، فيتجهزن لهم، ويتزين، فيصبح اللقاء أحلى وأجمل .

صار الأمر اليوم أسهل وأيسر، فعند العودة من السفر يمكن لمكالمة هاتفية أن تفي بالغرض، فيُعلم الرجل أهل بيته بمقدمه، فيصبح كل شيء في أبهى شكل وحُلة .

(3) لا تستدعي سحب الشك :

أحدهم يعبث في هاتف شريك حياتك، الآخر يفتش في بريده الاليكتروني، البعض يذهب له في العمل بشكل مفاجئ، أو يعود إلى البيت في غير الموعد .

كلها سلوكيات حتى وإن كان فعلها بحسن النية، أو لأنه ليس بين الزوجين أسرار، إلا أنها تُفهم في معظم الأحوال على أنها غياب للثقة .

إن كل شخص منا له بعض الخصوصية التي يجب أن يحترمها الآخر، كذلك يجب أن نتنزه عما يمكن أن يُفهم على أنه تفتيش ومراقبة .. وشك .

النبي ينبه الأزواج إلى شيء في غاية الأهمية، فيقول : إذا طال أحدكم الغيبة فلا يطرق أحدكم أهله ليلا .

أي أنه إذا ما غاب أحدكم فلم يُعلم لرجوعه موعدا محددا، فلا يأتي فجأة في منتصف اللليل، وهذا لسببين أما الأول فلكي لا يجد شريكه على حال لا يحبه من التزين والتطيب، والآخر ـ وهو الأخطر ـ كي لا يسيء شريكه الظن فيه، ويظن أنه ربما يشك فيه !.

إن خلخلة الثقة بين الزوجين من شأنه أن يذهب بالحب بعيدا ..

واسألوني أخبركم كيف أن شكوكا ليس لها أصلا، ذهبت باستقرار بيوت كانت مطمئنة هادئة .

(4) كن وفيا .. للأبد

رغم انشغاله الكبير والمهام العظيمة التي تطوقه إلا أنه لا ينسى أن في قلبه ثمة مكان يخفق بحب واحترام وتقدير للمرأة الأولى في حياته أمنا خديجة رضوان الله عليها .

كان يقابل أصدقاء خديجة فيهش ويبش لهن، وعندما يُسأل عن فعله فيقول " إنهن صديقات خديجة"، كان يعطي الفقراء، حتى رأوه ذات مره يقبل على عجوز ويحدثها ويبش في وجهها حتى أدخل سرورا عميقا في قلبها، ويسأل عن ذلك فيقول " كانت تأتينا زمن خديجة" .

وفي صحيح مسلم أنه كان إذا ذبح الشاة نظر إلى جزء منها وقال " أرسلوها إلى أصدقاء خديجة"، وعندما سُل ذات مره عن هذا قال بلا مواربه : إني لأحب حبيبها

فتاة تأخرت فى سن الزواج ! ~


تقــــــول فتـــــــاة تأخرت في سن الزواج :

تخرجت من الجامعه والتحقت بعمل ممتاز وبدأ الخطاب يتقدمون إلي, لكني لم أجد في أحدهم مايدفعني للارتبط به, ثم جرفني العمل والانشغال به عن كل شيء آخر حتي بلغت سن الرابعة والثلاثين وبدأت اعانى من تأخر سن الزواج ..

وفى يوم تقدم لخطبتى شاب من العائله وكان اكبر منى بعامين وكانت ظروفه الماديه صعبه ولكنى رضيت به على هذا الحال ..
...
وبدأنا نعد الى عقد القران وطلب منى صوره البطاقه الشخصيه حتى يتم العقد فأعطيتها له وبعدها بيومين وجدت والداته تتصل بي وتطلب منى ان اقابلها فى اسرع وقت

وذهبت اليها واذا بها تخرج صورة بطاقتى الشخصيه وتسألنى هل تاريخ ميلادى فى البطاقه صحيح ..

فقولت لها نعم

فقالت اذا انتى قربتى على الاربعين من عمرك

فقولت لها انا فى الرابعه والثلاثون

قالت الامر لا يختلف فانتى قد تعديتى الثلاثون وقد قلت فرص انجابك وانا اريد ان ارى احفادى ..

ولما تهدأ الا وقد فسخت الخطبه بينى وبين ابنها

ومرت عليا ستة اشهر عصيبه قررت بعدها ان اذهب الى عمرة لاغسل حزنى وهمى فى بيت الله الحرام

وذهبت الى البيت العتيق وجلست ابكى وادعو الله ان يهيء لي من أمري رشدا,

وبعد ان انتهيت من الصلاه وجدت امرأه تقرأ القرآن بصوت جميل وسمعتها تردد الآية الكريمة (وكان فضل الله عليك عظيما) فوجدت دموعي تسيل رغما عني بغزارة,

فجذبتنى هذه السيده اليها وأخذت ترد عليا قول الله تعالى ( ولسوف يعطيك ربك فترضي ) ..


والله كأنى لاول مره اسمعها فى حياتى فهدئت نفسى وانتهت مراسم العمره وقررت الرجوع الى القاهره وجلست فى الطائر بجوار شاب ووصلت الطائره الى المطار ونزلت منها لاجد زوج صديقتى فى صاله الانتظار وسألناه عما جاء به للمطار فأجابني بأنه في انتظار صديق عائد علي نفس الطائرة التي جئت بها.

ولم تمض لحظات إلا وجاء هذا الصديق فإذا به هو نفسه جاري في مقاعد الطائرة , ثم غادرت المكان بصحبة والدي ..

وما أن وصلت إلي البيت وبدلت ملابسي واسترحت بعض الوقت حتي وجدت صديقتي تتصل بي وتقول لي إن صديق زوجها معجب بي بشدة ويرغب في أن يراني في بيت صديقتي في نفس الليلة لأن خير البر عاجله ..


وخفق قلبي لهذه المفاجأة غير المتوقعة.. واستشرت أبي فيما قاله زوج صديقتي فشجعني علي زيارة صديقتي لعل الله جاعل لي فرجا.

وزرت صديقتي .. ولم تمض أيام أخري حتي كان قد تقدم لي .. ولم يمض شهر ونصف الشهر بعد هذا اللقاء حتي كنا قد تزوجنا وقلبي يخفق بالأمل في السعادة ...



وبدأت حياتي الزوجية متفائلة وسعيدة وجدت في زوجي كل ماتمنيته لنفسي في الرجل الذي أسكن إليه من حب وحنان وكرم وبر بأهله وأهلي,

غير أن الشهور مضت ولم تظهر علي أية علامات الحمل, وشعرت بالقلق خاصة أني كنت قد تجاوزت السادسة والثلاثين وطلبت من زوجي أن أجري بعض التحاليل والفحوص خوفا من ألا أستطيع الإنجاب ...


وذهبنا إلي طبيبه كبيره لأمراض النساء وطلبت مني إجراء بعض التحاليل, وجاء موعد تسلم نتيجة أول تحليل منها فوجئت بها تقول لي إنه لا داعي لإجراء بقيتها لأنه مبروك يامدام..أنتى حامل !

ومضت بقية شهور الحمل في سلام وإن كنت قد عانيت معاناة زائدة بسب كبر سني, وحرصت خلال الحمل علي ألا أعرف نوع الجنين لأن كل مايأتيني به ربي خير وفضل منه, وكلما شكوت لطبيبتي من إحساسي بكبر حجم بطني عن المعتاد فسرته لي بأنه يرجع إلي تأخري في الحمل إلي سن السادسة والثلاثين .

ثم جاءت اللحظة السحرية المنتظرة وتمت الولادة وبعد أن أفقت دخلت علي الطبيبه وسألتني مبتسمة عن نوع المولود الذي تمنيته لنفسي فأجبتها بأني تمنيت من الله مولودا فقط ولا يهمني نوعه.. فوجئت بها تقول لي:
إذن مارأيك في أن يكون لديك الحسن والحسين وفاطمة !


ولم أفهم شيئا وسألتها عما تقصده بذلك فإذا بها تقول لي وهى تطالبني بالهدوء والتحكم في أعصابي إن الله سبحانه وتعالي قد منَّ علي بثلاثة أطفال, وكأن الله سبحانه وتعالي قد أراد لي أن أنجب خلفة العمر كلها دفعة واحدة رحمة مني بي لكبر سني, وأنها كانت تعلم منذ فترة بأني حامل في توءم لكنها لم تشأ أن تبلغني بذلك لكي لا تتوتر أعصابي خلال شهور الحمل ويزداد خوفي

فبكيت وقولت ( ولسوف يعطيك ربك فترضى )


قال الحق سبحانه وتعالى ( وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا )

الثلاثاء، 27 سبتمبر، 2011

من أكثر ما يسعد الرجل والمرأة !~






من أكثر ما يسعد الرجل أن يرى المرأه دائما فى أحتياج له ... ومن أكثر ما يسعد المرأه أحتواء الرجل لها

(:

الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

كف عزيزتى عن لومه !


عندما تدرك المرأة بأنها كانت تعطي بلا حدود فإنها تميل إلى لوم شريكها لتعاستها وتشعر بعدم عدالة أن تعطي أكثر مما تتلقى.
ولكن على الرغم من أنها لم تتلق ما تستحق فإنها لتحسين علاقاتها تحتاج إلى أن تدرك كيف ساهمت في مشكلتها عندما تعطي المرأة بلا حدود فإن عليها أن لا تلوم شريكها وبنفس الطريقة فالرجل الذي يعطي اقل يجب أن لا يلوم شريكته في كونها سلبية وغير متجاوبة معه في كلتا الحالتين اللوم لا ينفع.
التفهم والثقة والتعاطف والتقبل والدعم هي الحل وليس لوم شكائنا عندما تقع هذه الحالة يستطيع الرجل بدلا من لوم شريكته لكونها مستاءة أن يكون متعاطفا ويقدم دعمه حتى لو لم تطلبه وينصت إليها حتى ولو بدا له في البداية أنه أشبه باللوم ويساعدها بعمل أشياء صغيرة لها ليظهر لها أنه يهتم حتى تشعر بالثقة وتبوح له. وبدلا من لوم الرجل على بذل القليل تستطيع المرأة أن تتقبل وتغفر أخطاء شريكها خاصة عندما يخيب ظنها وتثق بأنه يريد أن يعطي أكثر عندما لا يقدم دعمه وتشجعه ليعطي أكثر بإظهار أمتنانها لما يعطيه فعلا والاستمرار في طلب دعمه.
من كتاب النساء من الزهرة والرجال من المريخ
 همسة
*******
عززى ثقته بنفسه
وقدرته ع العطاء وامتنى له 
وصفة سحريه :
عندما تشعرى باحباط لقله تلبية احتياجاتك لا تصارحيه به مباشرة بل عليكى
اولا: ان تحضرى ورقة 
وتكتبى بها كل مميزاته وتذكرى كل لحظة تمتعتى بسعادتها معه
امتنى جدا له اشكريه ....ارسلى له مشاعر الحب بافكارك ورددى فى نفس الوقت ما تتمنيه منه بحب وهدوء
ثانيا :
عامليه بهدوء وحب لبى احتياجاته
تجددى اشعريه بشىء جديد بك وانتى خارج نطاق افكارك السلبية ومشاعرك
متذكرة الخطوة الاولى 
افعلى اى شىء جديد يدخل عليه البهجة

ثالثا : ستشعرى بتغيره تدريجيا
ان لم يصل الى ما تحتاجيه اخبريه بحب وهدوء بعد ان تشكريه وتمتنى له ع كل اللحظات الجميله والامان وكل ما يعطيه لك بالفعل 
اذكرى ما تحتاجيه
بدون
المفروض
ولازم
اطلبيه بحوار رجل وامراه بهدوء وعاطفة واخبريه انك ستكونى اسعد ان فعل ذلك

ستحصدى ما تحتاجى
دائما امتنى واشكرى ..واعطى وتوقفى عن العطاء بذكاء المرأة ودلالها
(:
وان وجدتيه مهموما بعمله استمعى له بأذن الصديقة
حتى يتحفز للكلام معك بدون ضغط
يقف عقل الرجل عندما يشعر بضغط عاطفى ...كونى كالفراشه وليس كالذبابه !

هبة سامى


البذل الكثير متعب ~ تعلم اساليب جديدة لنضج العلاقة


 النساء من الزهرة والرجال من المريخ
وليتعايشن مع اكتئابهن كانت الزهريات منشغلات بالبوح بمشاعرهن والحديث عن مشكلاتهن وبمجرد ما تحدثن أكتشفن سبب أكتئابهن.
لقد كن متعبات من البذل الكثير طول الوقت لقد كن مستاءات دائما من الشعور بالمسئولية تجاه بعضهن ورغبن أن يسترحن ويعتنى بهن فقط بعض الوقت لقد كن متعبات من مشاركة كل شئ مع الآخرين ورغبن ان يكن مميزات ويمتلكن اشياء كانت تخصهن لم يعدن راضيات بان يكن مضحيات يعشن للآخرين.
عشن على سطح الزهرة بفلسفة خسارة / ربح – أنا أخسر لكي تربحي انت- وما دامت كل واحدة تقدم تضحيات للأخريات فكل واحدة إذا كانت تلقى الرعاية ولكن بعد القيام بهذا لعدة قرون كانت الزهريات متعبات من رعاية بعضهن بعضا ومشكاركة كل شئ كن أيضا مستعدات لفلسفة ربح / ربح.
وبطريقة مشابهة الكثير من النساء اليوم متعبات من البذل انهن يردن وقتا للراحة وقتا لأستكشاف كينونتهن وقتا للعناية بأنفسهن  أولا. إنهن يردن شخصا ما يقدم دعما عاطفيا شخص ما ليس عليهن رعايته وأهل المريخ تنطبق عليهم هذه الأوصاف تماما.
عند هذه النقطة كان أهل المريخ يتعلمون أن يمنحوا بينما كانت الزهريات عند ذلك مستعدات لن يتعلمن كيف يتلقين وبعد قرون وصل أهل الزهرة وأهل المريخ إلى مرحلة مهمة من تطورهم احتاجت الزهريات إلى أن يتعلمن كيف يتلقين بينما احتاج أهل المريخ إلى أن يتعلموا كيف يعطون.
ونفس هذا التغير يحدث عادة للرجال والنساء عندما ينضجون في الصغر تكون المرأة أكثر استعدادا للتضحية وتشكيل نفسها لإشباع حاجات شريكها وفي الصغر يكون الرجل مستغرقا في شئونه الذاتية غير واع بحاجات الآخرين وعندما تنضج المرأة تدرك كيف أنه من الممكن أنها كانت تضحي بنفسها من أجل أن ترضي شريكها وعندما ينضج الرجل يدرك كيف يخدم ويحترم الآخرين بطريقة أفضل.
وعندما ينضج الرجل يتعلم أيضا كيف أنه من الجائز أنه يضحي بنفسه ولكن التغيير الرئيس هو أنه أصبح أكثر وعيا بكيفية التمكن من النجاح في العطاء وبنفس الطريقة عندما تنضج المرأة تتعلم أيضا أساليب جديدة في العطاء ولكن تغيرها الرئيسي يميل إلى أن يكون تعلم تعيين الحدود لأجل أن تتلقى ما تريد.

حفزى شريك حياتك بالحب


بدأ أهل المريخ في بناء أسطول من سفن الفضاء التي ستحملهم إلى الزهرة عبر السموات إنهم لم يشعروا قط بمثل هذه الحيوية فبنظرة خاطفة للزهريات بدؤوا لأول مرة في تاريخهم يحملون مشاعر ليست أنانية.
وبطريقة مشابهة عندما يقع الرجل في الحب يكون محفزا بأقصى ما يستطيع من أجل أن يكون في خدمة غيره فعندما ينفتح قلبه يشعر بثقة تامة في نفسه على أنه قادر على أحداث تغييرات جذرية وحين يعطى الفرصة ليثبت إمكانياته يعبر عن ذاته كأفضل ما تكون فقط عندما يشعر بأنه لا يستطيع النجاح ينكص راجعا إلى أسلوبه الأناني القديم.
عندما يقع الرجل في الحب
يبدأ في الاهتمام بشخص آخر بقدر ما يهتم بنفسه ويصبح فجأة طليقا من أغلال كونه محفزا لنفسه فقط ويصبح حرا ليمنح غيره ليس لمغنم شخصي ولكن نتيجة لاهتمامه إنه يعيش رضا شريكته وكأنه رضاه الشخصي.
ويمكن بسهولة أن يحتمل أي مشقة ليجعلها سعيدة لأن سعادتها تجعله سعيدا ويصبح نضاله أسهل إنه مزود بطاقة لهدف أعلى.
إنه يمكن أن يقنع في شبابه برعاية نفسه وحده ولكن حين ينضج لا يعود الاشباع الذاتي مرضيا وليشعر بالرضا يجب أن يعيش حياته محفزا بالحب وكونه مدفوعا ليعطي بهذه الطريقة الاختيارية غير الأنانية يحرره من قصور الإشباع الذاتي الخالي من الاهتمام بالآخرين وعلى الرغم من أنه لا يزال يحتاج إلى أن يتلقى الحب فإن أعظم حاجاته هي منح الحب.
معظم الرجال ليسوا فقط جائعين لمنح الحب بل انهم يموتون جوعا له وأكبر مشكلتهم أنهم لا يدرون عظمة ماذا يفتقدون إنهم تادرا ما شاهدوا والديهم ينجحون في إرضاء أمهاتهم عن طريق البذل ونتيجة لذلك فغنهم لا يدرون أن مصدر إشباع رئيس بالنسبة إلى الرجل يمكن أن يأتي عن طريق العطاء وعندما تفشل علاقاته يجد نفسه مكتئبا وعالقا بكهفه ويتوقف عن الرعاية ولا يدري لماذا هو مكتئب جدا
إنه في مثل هذه الأوقات ينسحب من أقاربه أو أهل مودته ويبقى عالقا في كهفه يسأل نفسه لم كل هذا ولماذا أهتم إنه لا يدري أنه توقف عن البذل لأنه لا يشعر أن أحد بحاجة إليه وهو لا يدري أنه بالعثور على شخص ما يحتاج إليه يمكنه أن ينفض عنه غبار اكتئاب ويصبح محفزا من جديد.
حين لا يشعر الرجل أنه يحدث أثرا إيجابيا في حياة شخص آخر فإنه من الصعب عليه أن يستمر في الاهتمام بنفسه وبعلاقاته ومن الصعب أن يكون محفزا عندما لا يحتاج إليه أحد وليصبح محفزا مرة أخرى فإنه يحتاج إلى أن يشعر بأنه مقدر حق قدره وموثوق به ومقبول أن لا يحتاج أحد إليه يعتبر موتا بطيئا للرجل.

معرفه الاحتياجات لانصهار المشكلات ولسلام روحى وحب يدوم ♥

من كتاب الرجال من المريخ والنساء من الزهرة !

لقد عاش أهل المريخ وأهل الزهرة في سلام لأنهم كانوا يحترمون اختلافاتهم ... تعلم أهل المريخ أن يحترموا أن الزهريات يحتجن إلى الحديث ليشعرن بتحسن حتى لو لم يكن لديه ما يقوله. تعلم أنه بالانصات يمكن أن يكون معينا وتعلمت الزهريات أن يحترمن حاجة أهل المريخ إلى الانسحاب ليتعايشوا مع الضغط لم يعد الكهف سرا غامضا أو نذير شؤم.

ماذا تعلم اهل المريخ؟؟؟

أدرك أهل المريخ أنه حتى حين يشعرون بأنهم يتعرضون لهجوم أو لوم أو نقد من قبل الزهريات فإن ذلك الأمر وقتي، عاجلا ستشعر الزهريات بتحسن فجائي ويصبحن ممتنات متقبلات بتعلم الانصات.
أكتشف أهل المريخ كم تنمو الزهريبات بالحديث عن المشكلات، وجد كل واحد من أهل المريخ الطمأنينة عندما فهم أخيرا أن حاجة الزهرية للحديث عن مشكلاتهن لم يكن بسبب انه كان يخذلها بطريقة ما تعلم بالاضافة إلى ذلك ان الزهرية بمجرد أن تشعر بانها قد سمعت فإنها تتوقف عن التركيز على مشكلاتها وتصبح إيجابية بهذا الوعي اصبح الواحد من أهل المريخ قادرا على الانصات دون أن يشعر بالمسئولية عن حل كل مشكلاتها.
الكثير من الرجال بل حتى النساء يصدرون أحكاما سلبية عن الحاجة للحديث عن المشكلات لأنهم لم يجربوا قط مدى الشفاء الذي يمكن أن تنطوي عليه. إنهم لم  يروا قط كيف تتغير المرأة التي تشعر بأنها مسموعة وتشعر بتحسن وتحتفظ باتجاه ايجابي. لقد شاهدوا في الغالب المرأة ربما والدتهم التي لا تشعر بأنها مسموعة تستمر في التركيز على مشكلاتها يحدث هذا للنساء عندما لا يشعرن بأنهن محبوبات أو مسموعات لزمن طويل فالمشكلة الحقيقية هي أنها تشعر بأنها غير محبوبة وليست المشكلة أنها تتحدث عن مشكلات بعد أن تعلم أهل المريخ كيف ينصتون حققوا أعظم اكتشاف مدهش لقد بدأو يدركون أن الانصات لزهرية تتحدث عن مشكلات يمكن حقا أن يساعدهم على الخروج من كهوفهم كما هو الحال عند مشاهدة مبارة في التلفزيون أو قراءة الصحف.
وبطريقة مشابهة كما تعلم الرجال أن ينصتوا دون شعور بأنهم ملومون أو مسئولون. أصبح الانصات أكثر سهولة وبمجرد أن يتقن الرجل الانصات، يدرك أن الانصات يمكن أن يكون طريقة ممتازة لنسيان المشكلات اليومية بالاضافة إلى أنه يؤدي إلى كثير من الرضا لشريكته ولكن في الأوقات التي يكون فيها مجهدا حقا يمكن أن يحتاج إلى البقاء في كهفه ثم يخرج على مهل ببعض الملهيات مثل الأخبار أو رياضة تنافسية.

ماذا تعلم أهل الزهرة

وجدت الزهريات الطمأنينة أيضا عندما فهمن أخيرا أن دخول أحد أهل المريخ إلى كهفه ليس دليلا على أنه لا يحبها بدرجة كبيرة تعلمن أن يكن أكثر تقبلا له في هذه الأوقات لأنه يعاني من كثير من الضغوط.
لم تعد الزهريات يتضايقن عندما يتشتت انتباه أهل المريخ بسهولة عندما تتحدث زهرية ويصبح المريخي منشغلا.
ستتوقف الزهرية بادب جم عن الحديث تبقى هناك وتنتظر حتى يلحظ وجودها عندها تبدأ في الحديث مرة أخرى لقد فهمت أنه من الصعب عليه أحيانا أن يعطي كل انتباهه اكتشفت الزهريات أنه عند التماس انتباه أهل المريخ بأسلوب مريح ومتقبل كان أهل المريخ سعداء بإعادة توجيه انتباههم.
عندما يكون أهل المريخ منشغلين تماما في كهوفهم لم تأخذ الزهريات أيضا الأمر بطريقة شخصية لقد تعلمن أن هذا ليس هو الوقت المناسب لمحادثة ودية ولكن وقت الحديث عن مشكلات مع صديقاتهن أو الحصول على شئ من المرح أو الذهاب إلى التسوق وحينما شعر أهل المريخ عندها بأنهم محبوبون ومقبولون أكتشفت الزهريات أن أهل المريخ سوف يخرجون بسرعة اكبر من كهوفهم

الثلاثاء، 6 سبتمبر، 2011

المكافأة الزوجية المجانية ~ لاسعد زوجين فى العالم !

المكافأة الزوجية المجانية


إن العطاء يستمر وينمو بالتشجيع والمكافآت، ونادرا ما نجد إنسانا

يستمر في العطاء من غير تشجيع أو مكافأة، والعلاقة الزوجية كذلك تستمر، ويستمر العطاء فيها بين الزوجين إذا كافأ كل طرف الآخر


، والمكافأة لا يشترط فيها أن تكون مكلفة أو أن تكون مالية وأمامنا هناك



أفكار كثيرة تمكن الزوجين أن يكافئ كل واحد منهما الآخر من غير أن

تكلفه المكافأة شيئا، فهناك المكافأة النفسية، وهناك المعنوية وغيرها الكثير.إن المكافأة الزوجية هي: رمز التقدير والاحترام للعلاقة الزوجية


، وكلما كثرت المكافآت بين الطرفين كلما ازداد الحب وقوي


الانسجام.المكافأة الأولى:"التربيت على الظهر" فلو أن الزوجة ربتت


على ظهر زوجها بضربات خفيفة ثم حركت يدها مرارا من منتصف الظهر


إلى أعلى الرقبة، وقامت بهذا التصرف بعد موقف جميل أو تصرف


لطيف صدر من الزوج، فإن هذا التربيت يعتبر مكافأة زوجية تسعد الزوج


ويحب أن يكرر موقفه حتى يحصل على هذه المكافأة لنفسه "بالتربيت على ظهره". المكافأة الثانية:"الابتسامة في الوجه" وهي تعطي


الشعور بالتقدير للموقف الذي حصل بين الزوجين فتدعمه معنويا

وخصوصا إذا ما أضيف إليها الإمساك باليد والشد عليها فإن ذلك يعبر


عن الفرح والامتنان من التصرف الذي قام به أحد الزوجين و "الابتسامة


صدقة" كما أخبر الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم.

.المكافأة الثالثة: "الشكر بحرارة وصدق" فالكلمة الطيبة صدقة وشكر


أحد الزوجين للآخر على الموقف الذي وقفه يعطيه تأكيدا بأن عمله


صحيح ومقبول عند الطرف الآخر ولكن بشرط أن يكون الشكر بصدق


وحرارة. المكافأة الرابعة:"التقدير العلني" كأن تمدح الزوجة زوجها أمام


أهله أو المدح أمام الأصدقاء، بمعنى أن يكون المدح بصوت مسموع


وعلني فيسعد الطرف الممدوح عند سماع هذا التقدير أو يفرح عندما ينقل له الخبر فيزيد عطاؤه وحبه للعلاقة الزوجية.
المكافأة


الخامسة:"

رسالة شكر" وفكرتها أن يكتب أحد الزوجين رسالة شكر وتقدير على

الجهود الذي يبذلها الآخر من أجل العائلة، ويغلفها بطريقة جميلة ثم


يقدمها له على اعتبار أنها هدية، فمثل هذه اللحظات لا تنسى من قبل


الزوجين، وتطبع في الذاكرة معنى جميلا للحياة الزوجية

.المكافأة السادسة:

"شهادة تقدير" وفكرة هذه المكافأة أن يذهب أحد الزوجين إلى الخطاط


فيكتب له بخطه الجميل شهادة تقدير للطرف الآخر، ثم يوقع عليها من


الأسفل بتوقيع (زوجك المخلص) مثلا، ثم يضع هذه الشهادة في إطار

(برواز) ويقدمها للطرف الآخر ليعلقها في غرفة النوم أو الصالة. وإن كان

أحد الزوجين يحسن التعامل مع الكومبيوتر فيمكن أن يصممها


بالكومبيوتر ولا تكلفه شيئا. ولكن تكون رمزا للوفاء الزوجي وشعارا يراه

الأبناء كل يوم معلقا في البيت، وإني أعرف صديقا قدم لزوجته كأسا

مثل كؤوس الفائزين في المسابقات، وكتب عليه كلمات شكر وثناء

عليها معبرا عن جهودها التي بذلتها للبيت وللأولاد، ويمكن لأحد

الزوجين أن يقدم للطرف الآخر درعا تذكاريا.


.مكافآت أخرى

:وهناك أمثلة كثيرة على المكافآت المجانية في العلاقة الزوجية، مثل


إشراك الطرف الآخر في القرارات العائلية، أو الموافقة على طلب لأحد


الطرفين كان مرفوضا سابقا، أو تدليك أحد الزوجين للآخر أو طبع قبلة


بعد تميز في العمل أو موقف أو تقديم الشاي والحلويات، كأن يضع أحد


الزوجين اللقمة في فم الآخر، ويرفق ذلك بعبارات مثل (وهذه مكافأة

لك على..) وتذكر العمل ثم ترافقها بابتسامة وضحكة.وهكذا يمكن

للزوجين أن يُبدعا في المكافآت المجانية فيما بينهما..

ناصر الشافعي

من كتاب اسعد زوجين فى العالم 


مشاركة من

Ganah Ali Ali

الاثنين، 5 سبتمبر، 2011

ارسلها فى رساله لزوجك /تك !

كالروح [ أنتَ ] لي ، فلا تَغِب عَني .. ♥

بعِيْداً عَنْ كُلِ هَذَا العَالَمْ ، أوَدُ أنْ أحْيـَا بِك وَمَعَكْ..♥

لكنها تهمنى جدا !

عندما أخبرك عن تفاصيل تافهه !
وأروي حكايات أقرب ماتكون ،
ممله !
لم تكن عبثا صدقن...ي ..
كُنت أحتآج تفآصيل همساتك ♥
... ......... أحتآج لـ | أها ]
وحتى تلك الـ | هههه ]

وإن كآنت بلآ معنى
لكنهآ ،، تهمني جدآ !!

رحمك الله !

رَحِمُكَ الله في [ قلبي ]
و ذاكرتي
وكلّي !

أكثر ما احبه فيك !

أكثر ماأحبه فيك .... رجولتك الطاغية
دائما ما تجعل دموعي ...... تسيل
-
-
... -
-
-
( فقط ) من شدة الفرح

"كيف تصبحين الفراشه لزوجك "

"كيف تصبحين الفراشه لزوجك "

شتان بين الفراشة والذبابة بالتأكيد ستختارين ان تكوني الفراشة الجميلة الرقيقة .......

ربما انتِ ذبابة وانتِ لاتعلمين ؟ كيف ؟

كيف
الكثير من النساء تقول
لماذا لا تحبني ؟ ... هل مازلت تحبني ؟
اتصلت بك ولم ترد علي ! ... اين كنت ؟
لماذا لم تعد تراسلني ؟
لماذا تهمشني ؟ لماذا انت صامت ؟
هل مللتني ؟ هل لديك مشاكل بالعمل ؟
احتاج اليك ؟... انا احبك رغم كل شي ؟
لا تلتقط الا مساوئة ... لا تضع اعتبارا لأوقاته... صوتها بشع ... غير متزينة ... وليست ذو رائحة طيبة.
اه... كم هي مزعجه !
لا تتوسلي الحب
اذا توسلتي الحب ... لن تجني اي حب ... فعلاً ! أرأيتي سآئلاً غني ؟؟؟ ...
احبي نفسك ... دللي نفسك ... اهتمي بنفسك ... مع خفة الظل والرقة والأنوثة والدلال...
كوني فراشة ولا تكوني ذبابة.
تزيني ... تعطري ... تبسمي في وجهه دائما .
لا تلتقطي غير محاسن زوجك ... اختاري الأوقات المناسبة للحديث .
لا تنطقي الا بالجميل ... واستخدمي ارق طبقات صوتك ،،، كلنا لديه طبقات مختلفة للصوت ،،، اختاري ارقها ....
املأي قلبك بالمودة والرحمة بصمت .... وستصل لزوجك ويشعر بها ! ... بل سيبحث عنها بنفسه... وتصبحي فراشته الجميلة ..


مشاركة من احد اعضاء المدونه

Fatma Ibrahim

باحثة فى علوم التنميه البشريه

الأحد، 4 سبتمبر، 2011

أوصيك به خيرا !


لكل زوجة 

اهديها هذا الكلام

أمانة سيدتى...وإحفظى منى الأمانة !!
اذا باغته المرض يوما !!
فاذكرى إسم الله على قلبه
وضعى يدك بحنان على جبينه
واقرئى عليه الاخلاص
و المعوذات
وطه
وياسين
وخاتمة البقرة
وماتيسر من كتاب الله لك !!
رفقا..........ترفقى به !!



واذا جاء المساء..
إسدلى ستائر الشوق عليك وعليه!!
طيرى به الى مدن من العشق المجنون
تحولى فى حضرته الى عاشقة خرافية
كونى له :
ليلى
وبثينة
وعبلة
وجولييت
وسلمى
وكل عاشقات الأرض .. !!



واذا جاء الشتاء
كونى له شمسا !!
احترقى لعينيه !!
اشتعلى من اجله بين يديه!!
وإلتقطى له حبات البرد
واغسلى وجهه بماء المطر!!
وإسدلى عليه ضفائر الشوق فى السحر
شيدى له مدن الدفء
لاتمنحى الشتاء فرصة ايذائه !!



واذا عاد من سفر!!
فاستقبليه بجنون
إختبئى خلف الستائر
امنحيه فرصة البحث عنك !!
ثم فاجئيه بوجودك
طيرى بلهفة إليه!!
وانثرى وريقات الورد عليه
تجردى من نضجك
تحولى الى طفلة بين يديه !!
اصرخى بأعلى صوت
أيها المجنون ...افتقدتتتتتتتتتتتتتتتتك !!



واذا قرأ عليك قصيدته الجديدة !!
إنصتى بإهتمام / بإعجاب اليه!!
انظرى بإنبهار لعينيه
صفقى بحماس
ضخمى الشاعر فى داخله!!
اطلبى منه إعادتها
وتكرارها مرات ومرات
اشعريه انه أول الشعراء
وأعظم الشعراء
وآخر الشعراء
وكل الشعراء......!!




واذا حان يوم ميلاده ....
احتفلى به !!
احملى هداياك المجنونة إليه
ايقظى الطفل المدلل فى داخله!!
لاعبيه !!
دلليه !!
اهمسى فى اذنيه انه التاريخ الأهم فى حياتك !!
وانه الحياة الأهم فى تاريخك !!
جرديه من عقله
امنحيه فرصة الطيش الجميل !!


واذا شعرتى
بطفله يتحرك فى أحشائك ..
هاتفيه بهمس كى يأتى !!
وزفى إليه البشرى بطريقة لاتليق إلا به!!
فاجئيه بصورة طفل رضيع يبتسم!!
ضعيها له فوق وسادته واكتبى عليها :
( سأحبه حين يأتى ..فقط...لانه قطعة منك )
ومارسى دلال انوثتك
وبالغى فى الدلال
بالغى فى الدلال ...
بالغى فى الدلال ....



واذا خذلته الايام يوما !!
وضااااااااااقت به الأرض بمارحبت
وجاءك مهزوما / مكسورا
وطرق باب قلبك طلبا للأمان
فرممى انكساره
إجمعى شتاته
إستقبليه كالوطن !!
احتويه كالأم .....
لاتغلقى ابوابك فى وجه ضعفه
امنحيه فرصة البكاء بأحضانك !!
رفقا.............ترفقى به !!



واذا تشهى الفرح ذات حزن !!
فإعجنى له أرغفة الفرح
اخترعى له السعادة !
وحوليها الى انثى جميلة
وزفيها بوفاء اليه !!
وارسمى الابتسامة بأناملك على وجهه!!
وسربى عصافير البهجة الى قلبه
اجعليه اسعد من مشى على الارض
واسعد من عاش على الارض !!



واذا سرتى معه بازدحام الوجوه !!
فلاتعبثى بغيرته !!
لاتتحدثى عن سواه فى حضرته !!
لاتألميه !
لاتذبحيه !
لاتزلزلى ثقته فيه !!
اقنعيه بانه أوسم الرجال
وأروع الرجال
وانه رجل...لن يملأ عينيك بعده إلا ...التراب !!


واذا شممتى يوما
عطر إمرأة اخرى فى قلبه
امانه ..ترفقى بقلبه
لاترعبى أمنه !!
تظاهرى بالغباء
اغمضى عينيك قليلا
امنحية فرصة التستر
لاتعريه من اوراق التوت
حتما ... سيعود إليك !!
حتما... انت الباقية !!



وإذا طرق الخريف باب ايامه
واصبح بأرذل العمر !!
وثقلت سنواته فوق أكتافه
وخف بصره
وارتعشت أطرافه
واشتعل بالشيب رأسه !!
فكونى عصاه وعكازه
وإرحمى شيخوخته !!
وحدثيه بحنان
عن وقار الشعر الابيض!!
رفقا...........ترفقى به !!



سيدتي اوصيك به خيرا 
شهرزاد الخليج ^^
كانت قصيدة نسيان ولها نهايه 
لكن انصحك بكل تلك النصائح لزوجك 
(: 

حضورك وغيابك !

لآ حضـــــورك` كحضورهــــم .
. ولآ غيآبــــك` كغيآبهــــم . .
فسبــــحآن من زرع` بدآخلــــي هيبتــــك
` والآشتيـــــآق لــــــــك` وحـــــدك . . . ♥ ♥

أسعد زوجة فى العالم !




ماكياج
1 - لنضارة بشرتك : - اجعلي الحب هو المحرك الأول لكل تصرفاتك تتعاملين به داخل أسرتك ، وابتعدي عن التشاؤم وتفاءلي وتقبلي الواقع بنفس راضية لتحتفظي بإشراقة وجهك طول العم

2 - لبريق عينيك: - انظري إليه مباشرة، إلي هذا الشريك .. إلي زوجك الحبيب وركزي عينيك في النظر لعينيه نظرة حانية، محبة، دققي النظر ليصل إلي قلبه، إلي مركز التأثير لتصل شحنة قلبك الدافئة، عبر عينيك إلي قلبه فيستجيب . - كرري هذا التمرين النبوي الشريف: ( إن الرجل إذا نظر إلي امرأته ونظرت إليه نظر الله إليهما، فإن أمسك يدها تساقطت ذنوبهما من بين أصابعهما) . عليك بأداء هذا التمرين مرتين يوميًا علي الأقل، قبل خروجه للعمل ، وبعد عودته


. 3 - لجمال شفتيك: - استخدمي الكلمات الرقيقة المفعمة بالود، واخفضي صوتك، اقتربي منه قدر استطاعتك عندما تتحدثين معه، ستخرج كلماتك حينئذ، ولها تأثير ساحر من بين شفتين جميلتين تزينتا بالرقة والحياء والهمس.



4 - للحفاظ علي يديك وأصابعك من التجاعيد: - إذا حدث بينكما أي خلاف فقومي ونفذي هذا التمرين النبوي ( ألا أخبركم بنسائكم في الجنة، كل ودود ولود ، إذا غضبت أو أُسِيء إليها، أو عصت زوجها قالت: هذه يدي في يدك لا أكتحل بغمض حتى ترضي).




5 -.. أذنيك: - لكي تكوني صاحبة أذن ربانية ، استخدمي أذنك المزدوجة التي تستجيب وتنصت للطيب الجميل، وتصم وتغلق نفسها تلقائيًا وتتغاضي عن سماع القبيح الرذيل.

- تعلمي فن الاستماع والإنصات لما يقول ، وركزي معه جيدًا وكوني


مستمعة جيدة يلقي عندك ما أهمّه وشغله، فإن لكِ أذنين وفمًا واحدًا، فاسمعي أكثر مما تتحدثين. امسحي وجهك وعنقك بالحليب كامل


الدسم ودعيه يجف لمدة 10 - 15 دقيقهيساعد الحليب على شد بشرة


الوجه والمحافظة على الطبقة الاسيديه ، واغسليه بالماء الفاتر وجففيه جيدا ينصح بالإكثار من شرب الماء بمعدل 12 كوبا في اليوم ، والإكثار من


تناول الخضراوات والعصير الطبيعي وخاصة تناول تناول فاكهة الكيوي


والبرتقال.أما الخيار والخس فيستحسن تناولهما من دون تقطيع.يحتوي


الكيوي على نسبه عاليه جدا من فيتامين c ويساعد الخلايا على إنتاج


مادة الكولاجين والابلاستين ، مما يمنع تأكسد الخلايا ويمنح البشرة


الشباب والتجدد نتيجة تحفيز الدورة الدموية على الأداء بشكل منتظم


. يفضل وضع ماء الورد في قطنة نظيفة على الوجه بعد التنظيف بدلا من التونيك التونر



ناصر الشافعي

سلسلة أسعد زوجة في العالم

مقتبس بواسطة احد اعضاء المدونه /

Ganah Ali Ali

الجمعة، 2 سبتمبر، 2011

كامل أنوثتى

فـي كُـلّ أُنثـى,

امـرأة ,, وطِفلـة ,, وأُم
ف كُـن ذلكِ الرّجـل الذي يـستحقُّ ,,

أن أُهديـهِ ,,كـامِـلَ أُنوثـتـي♥

الخميس، 1 سبتمبر، 2011

إن كنت غنيا

إن

إن كنت غنيا


...
فمهري

زيارة بيت الله الحرام

إن كنت فقيرا



فمهري

كثرة الصلاة و القيام

أنسني

الدنيا بحب ربنا



و املأ

قلبي بما يرضيه عنا


لأني أُحبّـك

لأني أُحبّـك
أصبحت ملكة..فراشة..عصفورة
أنثى جميلة جداً..وسعيدة جداً ...وزكية جداً..ومشرقة جداً
أنا غنية شهية بك .. وتعيسة فقيرة دونك
لأني أُحبّـك



لـ غادة السمان